السرقة الأدبية وكيفية فحص نسبتها

السرقة الأدبية وكيفية فحص نسبتها

السرقة الأدبية وكيفية فحص نسبتها

تعرف السرقة الأدبية على أنها إحدى الجرائم الفكرية أو الثقافية، والتي يقوم من خلالها شخص ما بسرقة عمل ومجهودات شخص آخر في بحث علمي، أو داسة أكاديمية، أو غير ذلك، ثم نسب هذه الجهود إلى الشخص نفسه دون الإشارة إلى المصدر الذي أخذ منه هذه المعلومات، وتعد السرقة الأدبية أو الانتحال من أكثر الأمور انتشاراً في وقتنا الحالي في مجال الدراسات، وذلك  نظراً لسهولة النسخ من المصادر والمراجع، ووفرة شبكات الاتصال التي اختصرت الوقت والجهد، وأمنت كماً كبيراً من المعلومات المهمة في كافة المجالات، مما دفع الجامعات ومراكز البحوث العلمية إلى وضع آليات وبرامج تكشف من خلالها نسبة السرقة الأدبية في البحوث والرسائل العلمية، بالإضافة إلى أنها وضعت حداً معيناً للاقتباسات بشرط ذكر المصدر، الأمر الذي ساهم في وضع حد لهذه الظاهرة السيئة، وقد عرف العالم منذ القدم مفهوم السرقة الأدبية على مر الأزمان، وعلى اختلاف الشعوب أيضاً.

 

أنواع السرقة الأدبية

  1. اقتباس صفحات أو أجزاء أو أقوال من مراجعها الأصلية لمؤلفين آخرين دون الحصول على الإذن من صاحب مصدر المعلومات.
  2. الاستنساخ، وهو إدعاء الملكية لأوراق علمية قام باحثون آخرون بنشرها من قبل.
  3. نسخ أجزاء من أبحاث الآخرين من دون الإشارة إلى مجهودهم.
  4. إعادة استخدام الأوراق البحثية دون ذكر المصدر.
  5. الاستبدال، وهو قيام الكاتب بعملية تلاعب لفظي لتغيير شكل النص الأصلي وإقناع القارئ أن النص من إبداعه، ولكن الحقيقة تكون مغايرة لذلك حيث يكون النص من إنجاز شخص آخر وكل ما قام به هذا الكاتب هو إعادة الصياغة .
  6. المزج، وفي هذه الطريقة يقوم الكاتب بجمع معلومات بحثه من مصادر مختلفة لتأليف بحث ونسبه إلى نسبه دون الإشارة إلى فضل أصحاب هذه المصادر.
  7. المزيج ، ويختلف المزيج عن المزج بأن الباحث في المزيج يقوم بذكر مصادر بعض القطع التي استخدمها في بحثه ويتجاهل ذكر المصادر الأخرى .

 

أهم برامج ومواقع كشف من السرقة الأدبية أو الانتحال:

  1. موقع checkforplagiarism  .
  2. موقع Plagiarism detect  .
  3. موقع Plagiarism  .
  4. موقع  Plagtracher.
  5. موقع dupli checker  .
  6. موقع Plagscan  .

وضعت المواقع السابقة الذكر حداً كبيراً للسرقة الأدبية، إذ أصبحت الجامعات والمعاهد تضع النص على أحد هذه المواقع لفحصها، ليقوم الموقع بإرسال التقرير الكامل بنسبة الاقتباس وموقعه، والمصادر التي تم الاقتباس منه، ويكمن الهدف من كل هذه الإجراءات في تحقيق الأمانة العلمية وحماية تعب وجهد الآخرين من السرقة.

 

طرق تجنب السرقة الأدبية

  1. يجب على الباحث أن يكون عارفاً وعلى دراية كاملة بمعنى الانتحال أو السرقة الأدبية لتجنبها.
  2. على الباحث أن يقوم بتنويع المصادر التي يعود إليها، ويأخذ منها معلوماته، كما عليه الاستشهاد بعدد كافٍ من المراجع، فكلما ازداد عدد المصادر التي يعود الباحث إليها خلال بحثه العلمي قلت نسبة الانتحال فيها، وبذلك يكون الباحث قد نجح بتجنب السرقة الأدبية.
  3. عندما يريد الباحث إعادة صياغة معنىً ما فيجب عليه أن يقوم بقراءته عدة مرات، وأن يحاول فهمه من كافة الجوانب والنواحي لضماندقة إعادة الصياغة دون الوقوع في السرقة الأدبية.
  4. يعد التوثيق من أهم الأمور التي يجب على الباحث أن يقوم بها لتجنب السرقة الأدبية، لذا فعليه أن يوثق ما يكتبه بشكل مستمر، وفي حال لم يقوم الباحث بعملية التوثيق فإنه سيكون مهدداً بالوقوع في السرقة الأدبية.
  5. على الباحث أن يكون مطلعاً بشكل كامل على كافة حقوق الطباعة والنشر، وذلك لكي لا يقععرضة للمساءلة القانونية.
  6. يجب على الباحث أن يكون عارفاً بالأقسام التي يستطيع أن يقوم بتنسيب المصادر فيها وتوثيقها، إذ إنه من الخطأ استخدام الاقتباس وتوثيق المصادر في كل البحث العلمي، ومن الحالات التي يمكن للباحث ألا يقوم بالتوثيق فيها ما يأتي:
  • أي نص يقوم الباحث بكتابته، ويكون من إبداعه الشخصي كتجاربه الشخصية وابتكاراته.
  •  كافة الأدلة العلمية التي يستطيع الباحث أن يقوم بجمعها خلال بحثه العلمي.
  •  الحكايات الفلكلورية والأحداث التاريخية المشهورة.
  • أفلام الفيديو والموسيقى التي يقوم الباحث بتسجيلها وتصويرها بنفسه.

 

 خطوات تجنب السرقة الأدبية

لتجنب السرقة الأدبية هناك مجموعة من الخطوات التي يجب على الباحث القيام بها، ومن أبرز هذه الخطوات ما يأتي:

  1. التوثيق بشكل مستمر: يجب أن يحرص الباحث على أن يقوم بتوثيق كافة المصادر والمراجع التي يعود إليها، كما عليه أن يحرص على ترتيب المصادر والمراجع بشكل منطقي وسليم.
  2. وضع إشارات الاقتباس وعلامات التنصيص: يجب أن يكون الباحث على دراية كاملة بأهمية علامات التنصيص وكيفية استخدامها، حيث تدل العلامة () على قيام الباحث بإعادة الصياغة وبأن الكلام الذي ينقله لم يكن كلاماً حرفياً، أما في حال قام الباحث بإعادة بالنقل بشكل حرفي فهذا يعني أن عليه استخدام علامة التنصيص " ".
  3. ترتيب قائمة المصادر والمراجع : لكي يستطيع الباحث تجنب السرقة الأدبية يجب عليه أن يقوم بإرفاق قائمة المصادر والمراجع التي عاد إليها خلال بحثه العلمي، ويجب أن تكون هذه القائمة مرتبة بحسب الأصول المتبعة في ترتيب قوائم البحث العلمي.
  4. الاستعانة ببرامج التوثيق الحديثة: مع تطور التكنولوجيا ظهرت مجموعة من برامج التوثيق التي تساعد الباحث على توثيق المصادر والمراجع التي يقوم بها، حيث تقوم هذه المصادر والمراجع بكشف نسبة الاقتباس الموجودة في الرسالة العلمية، وتحديد أماكنها مما يسهل على الباحث تجنبها والابتعاد عنها .

 

وهكذا نرى أن السرقة الأدبية من الأمور التي تؤدي إلى تشويه البحوث العملية بشكل كبير، وسرقة تعب وجهد الآخرين دون وجه حق، وقد ساهمت أدوات كشف السرقة الأدبية من الحد من هذه الظاهرة السيئة، وللمساعدة على فحص السرقة الأدبية تابع عبر خدمة فحص السرقة الأدبية والإنتحال Plagiarism check

 

ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك