كيف تكتب فصل منهجية البحث العلمي ؟

كيف تكتب فصل منهجية البحث العلمي ؟

كيف تكتب فصل منهجية البحث العلمي ؟

تم التحرير بتاريخ : 2018/04/26

اضفنا الى المفضلة

كيف تكتب فصل منهجية البحث العلمي؟ سؤال الإجابة يجب أن يعرفها كل طالب يسعى لكتابة بحث علمي مميز سواء أكان هذا البحث رسالة ماجستير أو أطروحة دكتوراه أو بحث تخرج أو بحث عادي.

تشكل منهجية البحث العلمي ثالث أقسام البحث العلمي، ويجب أن يتم ربط المنهجية بالقسم الثاني بطريقة مميزة وجميلة، يستخدم من خلالها الباحث كافة مواهبه الإبداعية، كما يجب أن يستخدم الباحث مهاراته اللغوية في عملية الربط ما بين المنهجية وما بين الفصل الثاني من البحث العلمي.

ولقد تم وضع مجموعة من التعريفات لتعريف منهجية البحث العلمي، ومن أبرز هذه التعريفات التعريف الذي يقول: منهجية البحث العلمي وهي مجموعة من الخطوات التي يقوم فيها الباحث من أجل أن يقوم بإيجاد الحلول لمشكلة بحثه العلمي، وبالتالي يقدم اكتشافا جديدا للبحث العلمي يساهم في تطوره وتقدمه.

وتبدأ منهجية البحث العلمي من خلال ملاحظة الباحث للظاهرة التي يرغب في دراستها، ومن ثم يقوم بتحديد مشكلة البحث العلمي، ويبدأ بوضع مجموعة من الفرضيات والتي من خلالها سوف يقوم بإيجاد حلول لمشكلة بحثه العلمي، وأخيرا يصل إلى نتائج البحث العلمي.

ويجب أن يقوم الباحث باختيار منهج البحث العلمي الذي يتناسب مع بحثه العلمي، ويعد اختيار منهج البحث العلمي من أهم الأمور التي يجب على الباحث أن يتقنها، ولكي يكون الباحث قادرا على اختيار المنهج المناسب لبحثه العلمي يجب أن يقوم بالاطلاع على كافة مناهج البحث العلمي، كما يجب عليه أن يعرف مميزات كل منهج من هذه المناهج وعيوب كل منهج، وذلك لكي يكون قادرا على اختيار المنهج الذي يتناسب مع بحثه العلمي.

ولمنهجية البحث العلمي عدة أقسام ومجموعة من الخطوات التي يجب على الباحث أن يكون مطلعا عليها، بالإضافة إلى ذلك يجب عليه أن يتجنب الوقوع في عدد من الأخطاء، وفي رحاب هذا المقال سوف نقوم بالحديث عن أقسام منهجية البحث العلمي، وخطوات كتابتها، والأخطاء التي يجب على الباحث تجنبها.

ما هي أقسام منهجية البحث العلمي ؟

لمنهجية البحث العلمي أربعة أقسام، وكل قسم من أقسام المنهجية يشكل فصلا مستقلا بذاته، ويقدم دوره وإضافته للبحث العلمي الذي يقوم فيه الباحث، وأقسام منهجية البحث العلمي هي:

  • القسم الفلسفي: ويعد هذا القسم أولى أقسام المنهجية ومن الأقسام المهمة فيها، وفي هذا القسم يتناول الباحث المدراس الفلسفية التي اعتمدت عليها منهجية البحث العلمي، فيتحدث عن تاريخ هذه المدارس، وعن العصر التي نشأت فيه، وعن عوامل تطور هذه المدراس، وعن أبرز الفلاسفة الذين مروا بها، كما يتحدث عن أبرز الأفكار التي تتناولها هذه الفلسفة، وعن الفروقات التي تميزها عن المدراس الفلسفية الأخرى، كما يتحدث الباحث في هذا القسم عن الأسباب التي دفعته لاختيار هذه المدرسة الفلسفية، وعن الفائدة التي ستقدمها هذه المدرسة للبحث العلمي.
  • تصميم البحث: يعد تصميم البحث ثاني أقسام منهجية البحث العلمي، ومن أهم الأقسام الموجودة فيها، ومن خلال هذا القسم يقوم الباحث بالحديث عن الاستراتيجيات التي سوف يقوم باتباعها في البحث العلمي، ويحدد الأماكن التي تتقاطع فيها الاستراتيجيات مع مناهج البحث الأخرى، وفي بعض الحالات قد يقوم الباحث بالجمع ما بين منهجين من مناهج البحث العلمي من أجل إكمال البحث العلمي، كما يجب على الباحث أن يتحدث عن الأسباب التي دفعته لاختيار الدراسة، وعن الأسباب التي أدت إلى اختياره لهذه الدراسة، وعن نوع هذه الدراسة، وعن البعد النظري لها، وعن أهمية هذه الدراسة وعن الهدف منها، وعن الأسباب التي دفعته لدراستها، ولماذا يجب علينا دراستها، وكيف نقوم باختيار عينة الدراسة، وما هي الفائدة التي سوف تقدمها.
  • جمع البيانات وتحليلها: يعد جمع البيانات وتحليلها من أهم الأقسام الموجودة في البحث العلمي، ويوجد هناك ثلاثة طرق يستطيع الباحث من خلالها تحليل بيانات بحثه العلمي وهذه الطرق هي:
  • التحليل السردي: وهو التحليل الذي يقوم من خلاله الباحث بذكر الأحداث والقصص، ومن ثم يقوم بترتيبها ترتيبا زمنيا، وذلك منذ بداية مشكلة البحث، ومن ثم تطورها وصولا إلى حلها.
  • بناء النظرية: وهي رغبة الباحث في بناء نظرية جديدة وحديثة على غير مثال سابق، ومن خلال الدراسة التفصيلية يقوم الباحث باختبار النظرية.
  • التحليل المفاهيمي: وهو عبارة عن بناء المفاهيم والمواضيع، وذلك بعد أن يقوم الباحث بتصنيف هذه الأكواد وترميزها، ويلجأ عدد من الباحثين للخرائط المفاهيمية لبنائها.
  • الصدق والثبات: ويقسم إلى المصداقية وتعني المثلية، وتعني الجمع بين عدة طرق لجمع البيانات، ويتم الجمع من خلال جمع عدة مجموعات من المشاركين، أما القسم الثاني فهو إمكانية النقل، ويحدث هذا الأمر عند توافر الظروف.

أبرز الأخطاء التي قد يقع فيها الباحث أثناء كتابة منهجية البحث

الخلط بين المصطلحات المنهجية ومنهج البحث :

يقع عدد كبير من الباحثين في خطأ وهو عدم قدرتهم على التمييز بين منهجية البحث ومنهج البحث العلمي .

ويحتاج التمييز بين هذه المصطلحات إلى إدراك الباحث للمصطلحات المنهجية ، ومعرفة الفرق بين منهج ومنهجية البحث .

عدم التفرقة بين أنواع البحوث والمناهج :

ويعد هذا الخطأ من أكثر الأخطاء الشائعة والتي يقع فيها الباحثون .

لذلك يجب على الباحث أن يكون قادرا على التمييز بين البحوث والتي تضم البحوث الوصفية والكشفية ،ومناهج البحث العلمي كالمنهج الوصفي ، التاريخي ، التحليلي ، والاجتماعي وغيرها من المناهج .

عدم التمييز بين المنهج والمداخل المنهجية :

المداخل المنهجية وهي عبارة عن القواعد التي يقوم الباحث من خلالها بالاطلاع على الظواهر الاجتماعية .

أما المنهج فهو الطريق الوحيد للوصول إلى الحقائق من خلال استخدام عدد من أدوات المعرفة .

أخطاء متعلقة بالأدوات المنهجية المستخدمة في البحث :

وتكثر هذه الأخطاء عندما يقوم الباحثون وبخاصة الجدد من هم في استخدام أداة البحث الأكثر استخداما في البحوث العملية ظنا منهم أنها الأداة المناسبة والملائمة للبحث العلمي ، دون التأكد من ملائمة هذه الأداة لبحثهم الذي يقومون به.

قد يستخدم الباحث أداة واحدة للبحث العلمي ، في حين قد يحتاج البحث العلمي لأكثر من أداة .

إهمال استخدام الملاحظة ، ويعد هذا الخطأ من أكثر الأخطاء شيوعا .

الترتيب غير المنطقي لخطوات البحث العلمي :

قد يجهل الباحث ترتيب أدوات البحث داخل البحث العلمي .

لذلك يجب على الباحث أن يكون مطلعا على طرق ترتيب أدوات البحث ، والتي تتبع في كافة البحوث العلمية .

عدم تحديد الأساليب الإحصائية التي سيتبعها في بحثه :

يجب على الباحث أن يكون مطلعا على أساليب التحليل الإحصائي حتى يختار الأسلوب المناسب لبحثه العلمي.

كما يجب على الباحث أن يذكر الأسباب التي دفعته لاختيار هذا الأسلوب.

وفي الختام نرجو أن نكون وفقنا في الإجابة عن السؤال الذي طرحناه في البداية وهو كيف تكتب فصل منهجية البحث العلمي.

للمساعده في كتابة فصل المنهجية تواصل عبر خدمةاعداد منهجية رسائل الماجستير والدكتوراة


التعليقات

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
*
*
*





ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك