عشرة إرشادات مهمة لطلاب الدراسات العليا

عشرة إرشادات مهمة لطلاب الدراسات العليا

عشرة إرشادات مهمة لطلاب الدراسات العليا

تم التحرير بتاريخ : 2018/07/02

اضفنا الى المفضلة

تعد مرحلة الدراسات العليا واحدة من أهم وأبرز المراحل التي يمر الطالب بها خلال سنين الدراسة، وتأتي هذه المرحلة بعد مرحلة البكالوريوس، وذلك في حال نجح الطالب في تحقيق معدل جيد في تلك المرحلة يمكنه من الالتحاق بمرحلة الدراسات العليا.

وتتألف مرحلة الدراسات العليا من ثلاث مراحل وهي مرحلة الدبلوم، مرحلة الماجستير، ومرحلة الدكتوراه، ومن خلال هذه المراحل يقوم الطالب بعدد كبير من الأبحاث والدراسات، وتتميز هذه الأبحاث بأنها أكبر وأوسع من الأبحاث السابقة، وبأنه أهميتها وتأثيرها يكون أوسع وأكبر، كما أن نتائج هذه الأبحاث تقدم إضافات كبيرة للعلم.

تختلف مدة دراسة كل مرحلة من مراحل الدراسات العليا، حيث تبلغ مدة دراسة الدبلوم سنة واحدة، بينما تتراوح مدة دراسة مرحة الماجستير ما بين العامين إلى الثلاث أعوام، في حين أن مرحلة الدكتوراه تتراوح دراستها ما بين الثلاث أعوام إلى خمس أعوام.

ويختلف حجم الأبحاث في كل مرحلة من مراحل الدراسات العليا، ففي الدبلوم لن يكون الطالب بحاجة للقيام ببحث كبير، بل تكون المرحلة عبارة عن مجموعة من المواد الدراسية، أما بالنسبة إلى الماجستير يجب أن يقوم الطالب ببحث يتراوح بين 150-250 صفحة، أما أطروحة الدكتوراه فيجب أن يزيد حجمها عن 250 صفحة، والتي يجب أن يقدم من خلالها الباحث بحثا جديدا وأصيلا.

وتعزز الحصول على شهادة الدراسات العليا من فرص الطالب في الحصول على فرص عمل، بالإضافة إلى مكانة مرموقة في المجتمع.

وتحتاج مرحلة الدراسات العليا إلى التزام الطالب بالحضور والتواصل مع المشرف بشكل مستمر.

كما يجب على الطالب أن يلتزم الطالب بالإرشادات التي يقدمه لها المشرف، ويوجد هناك مجموعة من الإرشادات التي يجب أن يلتزم بها الطالب في مرحلة الدراسات العليا، وفيما يلي سوف نتعرف على أهم هذه الإرشادات.

عشرة إرشادات مهمة لطلاب مرحلة الدراسات العليا

قبل أن يبدأ الطالب بكتابة أي سطر في رسالته العلمية يجب عليه أن يقوم بملأ استمارة البيانات الخاصة به لدى المشرف، ويجب أن تتضمن بيانات عن تاريخ فتح الملف، اسم الطالب، عنوانه ومحل إقامته، وظيفته، رقم الهاتف الأرضي والمحمول، عنوان الرسالة، تاريخ تسجيل الرسالة، اسم الأستاذ المشرف والمشارك، وعنوانه ورقم هاتفه، بالإضافة إلى أسماء الأساتذة الآخرين المتخصصين في موضوع رسالة الطالب، بالإضافة إلى بيانات أخرى عن قدرات الطالب في التعامل مع شبكة الإنترنت، والكمبيوتر، ووسائل التقنية الحديثة، والمكتبات، وعدد الرسائل التي حضر مناقشتها.

يجب أن يحرص الطالب على عدم التغيب عن المشرف لفترة طويلة، ومن ثم يقدم له فصولا مكتوبة من رسالته، بل يجب على الطالب أن يفتح بريدا إلكترونيا لنفسه، كما يجب أن يكون له حساب على وسائل التواصل الاجتماعي يتعامل خلاله مع الدكتور المشرف على بحثه العلمي، كما يجب أن يحرص على التواصل مع المشرف مرة على الأقل في الأسبوع، وأن يقابله مرة على الأقل في الشهر، كما يجب عليه أن يقوم بتسليم تقرير شهري لرئيس القسم بالمهام التي تم تكليفه بها، وبالإنجازات التي حققها.

كما يجب على الطالب أن يتفق مع مدقق لغوي يدقق فصول رسالته بشكل كامل، وذلك لأن المشرف على الرسالة لن يقبل بطباعة الرسالة إلا بعد أن يتأكد من أن الرسالة خالية من الأخطاء الإملائية والنحوية

كما يجب على الطالب أن يتفق مع أحد الأشخاص البارعين في الإحصاء والذي يجب أن يتولى مراجعة جداول الرسالة وبياناتها الإحصائية وكافة المعالجات الأخرى، ويجب أن يتم هذا الأمر بالاتفاق مع المشرف.

كما يجب على الطالب أن يحصل على نسخة من الدليل المختصر لمرحلة ما بعد تسجيل مرحلة الماجستير والتي تعد مرحلة القراءة وتسجيل المراجع، ونسخ أخرى من أهم وأبرز دوريات الخدمة الاجتماعية، ومواقع كليات ومعاهد الخدمة الاجتماعية عبر العالم، ويحصل الطالب على هذه الأمور من المشرف على الرسالة.

كما يجب أن يقوم بإعداد الدوسيه المقسم والبطاقات طبقا للمواصفات الموجودة في الدليل، كما يبدأ في مرحلة تسجيل المراجع بحسب ما هو موجود في الدليل، وذلك قبل أن يخط سطرا واحدا في رسالته، وأن يعرض ذلك على المشرف أولا بأول.

كما يجب أن يقتني الطالب كتابا حديثا متخصصا في مصطلحات الخدمة الاجتماعية، ويجب أن يقوم بعرض الكتاب على المشرف، كما يجب أن يحصل على كتاب حديث في البحث العلمي يسير عليه خلال دراسته.

يجب أن يتعامل الطالب في البداية مع موسوعة الخدمة الاجتماعية الموجودة في مكتبة الكلية، كما يجب أن يحضر مناقشة الرسائل والأطروحات المرتبطة والمتعلقة ببحثه العلمي.

كما يجب على الطالب أن يقوم بعرض كل الأمور التي ستتضمنها رسالته العلمية من كتب ومراجع، كما يجب أن يأخذ صورة من الاقتباسات ويرفق بها غلاف المرجع الذي اقتبس منه، كما يجب أن يضع عليها توقيع المشرف، وذلك لكي يتأكد من أن المراجع الموجودة في الرسالة قد اطلع عليها بشكل فعلي، ولم يقم بنقلها من مصادر أخرى من أجل زيادة المصادر والمراجع في بحثه العلمي.

يجب على الطالب أن يحصل على ورقة من الجامعة تسهل من عمله في المكتبات، وتساعده في الحصول على تسهيلات لإتمام بحثه العلمي.

ما هي الفوارق بين مرحلة الدراسات العليا ومرحلة البكالوريوس؟

تعد برامج الدراسات العليا أكثر خصوصية من برامج مرحلة البكالوريوس، حيث أن الطالب في مرحلة البكالوريوس يدرس الاختصاص بشكل عام، بينما في مرحلة الدراسات العليا فإن يختص بجزء معين من هذا الاختصاص ويتوسع فيه.

الفصول في برامج الدراسات العليا كبيرة الحجم، وأقل فردية من الدراسات العليا، أما الدراسات العليا فتتميز بالتعامل بين الطالب والمشرف على البحث بشكل مباشر.

تركز الدراسات العليا على البحوث الأكثر توجها نحو الاختصاص، بينما تتطلب برامج مرحلة البكالوريوس مشروعا رئيسيا أو نشاطا يشابه نشاط معين.

الامتحان في برامج مرحلة البكالوريوس تقتصر على الفئة التي تتعلق بالفصول الفردية، أما في مرحلة الدراسات العليا فالامتحانات تكون شاملة.

يعد تغيير الموضوعات الجامعية والانتقال إلى مدرسة مختلفة خلال برامج البكالوريوس أمرا سهلا، بينما يعد هذا الأمر صعبا للغاية في برامج الدراسات العليا، وذلك لأنها عبارة عن برامج دراسات عليا متخصصة.

ما هي تقسيمات مراحل الدراسات العليا؟

الدراسات العليا كما علمنا بأنها المرحلة التي تلي مرحلة البكالوريوس، وتكون الدراسة في أصعب وأكثف من المرحلة السابقة.

ومراحل الدراسات العليا عبارة عن سلم يجب على الطالب أن يصعد عليه بشكل تدريجي متجاوزا كل مرحلة من هذه المراحل.

لذلك فإن الدراسات العليا تم تقسيمها لعدد من المراحل، وفيما يلي سوف نتحدث عن تقسيمات مراحل الدراسات العليا.

  • الدبلوم: وهي أولى مراحل الدراسات العليا، وهي شهادة يحصل عليها الطالب بعد دراسة تتراوح مدتها من سنة إلى ثلاث سنوات بحسب الجامعة والاختصاص، وفي نهايتها يحصل الطالب على شهادة من جهة علمية معتمدة من قبل وزارة التعليم العالي، ويعد الحصول على هذا الشهادة ليس ضروريا من أجل القبول في الماجستير، فقد يقبل الطالب في الماجستير دون أن يدرس الدبلوم.
  • الماجستير: وتعد الماجستير الدراسة العليا الأولى المعترف فيها عالميا، ويحصل الطالب على هذه الشهادة من خلال قيامه ببحث علمي يتراوح ما بين 150-250 صفحة، وتبلغ مدة الدراسة في هذه المرحلة من ثلاث إلى خمس سنوات.
  • الدكتوراه: وهي الدرجة التي لن يستطيع الطالب الوصول إليها إلا بعد أن ينال درجة الماجستير، وهي عبارة عن أطروحة علمية تهدف لتقديم إضاقة جديدة للعلم، وذلك من خلال قيام الباحث ببحث أصيل ومبتكر، وتبلغ مدة الدراسة فيها خمس سنوات، وتعد الدكتوراه الشهادة العلمية الأعلى التي يستطيع الطالب الحصول عليها، وقد تمنح بعض الجامعات الدكتوراه الفخرية لبعض الأشخاص تقديرا لمجهوداتهم.
  • البروفيسوراه: وهي أعلى الدرجات والتي تمنح بعد درجة الدكتوراه، ويحتاج الحصول عليها إلى جهد وتعب كبير.

وهكذا نرى أن الدراسات العليا هي الطريق الذي يمهد للطالب تحقيق أحلامه، وتتميز مرحلة الدراسات العليا بالأبحاث الطويلة التي يقوم بها الباحث بالمقارنة مع مرحلة البكالوريوس.

وفي الختام نرجو أن نكون وفقنا في تقديم نصائح وإرشادات مهمة لطلاب الدراسات العليا تساعدهم على إتمام بحثهم العلمي بشكل ناجح.


التعليقات

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
*
*
*





ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك