ما هي مهارة التلخيص ومهارة الغلق ؟

ما هي مهارة التلخيص ومهارة الغلق ؟

ما هي مهارة التلخيص ومهارة الغلق ؟

تم التحرير بتاريخ : 2018/07/15

اضفنا الى المفضلة

تعد مهارة التلخيص ومهارة الغلق من أهم وأبرز طرق التدريس الحديثة، والتي تساهم في مساعدة الطالب على القيام بالدراسات والأبحاث المطلوبة منه بالشكل السليم والصحيح.

وتعد العلاقة ما بين مهارتي التلخيص والغلق علاقة عمومية وخاصة، حيث أن الغلق مهارة عامة تتضمن مهارة التلخيص، بينما يعد التلخيص خطوة من خطوات الغلق.

ونظرا لأهمية العلاقة ما بين مهارة التلخيص والغلق سوف نقوم في رحاب هذا المقال بالحديث عن مفهوم التلخيص ومفهوم الغلق.

ما هي مهارة التلخيص؟

التلخيص وهو عبارة عن العلمية التي يقوم فيها الطالب أو مدرس المقرر بتلخيص الدرس، وتحديد الأفكار الرئيسية لمحتوى هذا الدرس، حيث يقوم بتحديد المفاهيم، المضامين، التعاريف والقواعد التي يضمها هذا الدرس.

كما يتضمن الروابط بين جميع النقاط الموجودة في الدرس سواء أكانت علامات، أم رسوم أم صورا توضيحية.

وتعد عملية التلخيص من العمليات المهمة والتي تحتاج إلى مهارة كبيرة وخبرة، وذلك لكي يكون الطالب قادرا على استخلاص النقاط الرئيسية وتوظيفها بالشكل الصحيح.

ما هي أنواع التلخيص؟

للتلخيص نوعان وهما التلخيص الكلي والتلخيص الجزئي، وفيما يلي سوف نتحدث عن أهم وأبرز أنواع التلخيص.

التلخيص الجزئي:

وهو عبارة عن مهارة يقوم المعلم من خلالها بتلخيص فكرة ما وذلك أثناء عرضه للدرس، ويقوم المدرس بشكل عام بعملية التلخيص كل عشر دقائق أو بحسب مقتضيات الدرس وظروفه، وفي بعض الحالات تكون الفكرة التي يريد أن يقوم الطالب أو المدرس بتلخيصها تحتاج إلى وقت أكثر أو أقل.

وللتلخيص الجزئي عدد من الأغراض ومن أهم وأبرز هذه الأغراض التأكد من فهم الطالب للدرس وقدرتهم على التواصل مع المعلم، وفي هذه الحالة يصبح المعلم قادرا على إيضاح الأفكار التي يجد الطالب صعوبة في فهمها.

كما يساهم التلخيص الجزئي في مساعدة الطالب على حل الدرس بشكل سهل وميسر وذلك نظرا لإدراكه العلاقة ما بين أجزاء الدرس.

بالإضافة إلى ذلك فإن الغلق الجزئي لأفكار الدرس يساعد على تسهيل التمهيد للأفكار اللاحقة، الأمر الذي يساعد الطالب على استقبال المعلومات والتفاعل معها بطريقة صحيحة.

وللتلخيص الجزئي مجموعة من الأساليب ومن أهم وأبرز هذه الأساليب ذكر النقاط الرئيسية والنقاط الفرعية التي تندرج تحتها وذلك بطريقة مباشرة، أو من خلال ذكر النقاط الرئيسية وتحتها النقاط الفرعية على نحو إنشائي، أو يقوم الطالب بذكر النقاط الرئيسية وتحتها الفرعية بشكل إرشادي من خلال السبورة، أو من خلال الوسائط التعليمية.

التلخيص الكلي:

وهو عبارة عن مهارة يقوم المعلم من خلالها بتلخيص كافة أفكار الدرس الرئيسية والقواعد الكلية للدرس وذلك قبل أن ينتهي الدرس بحوالي الخمس دقائق.

وللتلخيص الكلي مجموعة من الأغراض ومن أهم وأبرز هذه الأغراض مساعدة الطالب على الإلمام بكافة تفاصيل وجوانب الدرس، وتبصيرهم بنهاياته، كما أنه يساعد على تسهيل التحصيل العلمي للطالب وذلك من خلال إدراك العلاقة ما بين الأجزاء المختلفة للدرس.

بالإضافة إلى ذلك فإن للتلخيص الكلي دورا كبيرا في مساعدة الطالب على تكوين صورة كلية عن الدرس، وذلك من خلال المرور بجزئياته، الأمر الذي يساهم إلى فهم أفضل للدرس.

كما يساهم في تنمية قدرة الطالب على التحليل بشكل جيد، وذلك لأنه يساعدهم على التدرب على التحليل.

وللتلخيص الكلي مجموعة من الأساليب أبرزها ذكر النقاط الرئيسية في الدرس من دون ذكر النقاط الفرعية وعلى نحو تقريري ومباشر، وقد يقوم بذكر النقاط الرئيسية دون ذكر النقاط الفرعية على نحو إرشادي من خلال السبورة أو من خلال الوسائط التعليمية.

  • التخليص الجدولي: وفي هذه الطريقة يتم صياغة الملخص على شكل جدول، وتعد هذه الطريقة من أهم وأبرز طرق التلخيص.
  • التلخيص التخطيطي: وهو نوع من أهم أنواع التلخيص ويأت على عدة أشكال وهي :
  • الخرائط المفاهيمية: حيث يتم صياغة هذه الخرائط على شكل هيئات متعاقبة تبدأ من المفاهيم العامة وتنتهي بالمفاهيم والأمثلة النوعية، وتكون العلاقات ما بين هذه المفاهيم عبارة عن خطوط وأسهم، ويوضع فوقها مجموعة من الكلمات الرابطة الموضحة.
  • التمثيل الشبكي: وفي هذه الحالة يكون الملخص رسما تخطيطيا مكونا من عدد من العقد والروابط حيث أن العقد تمثل المفاهيم، في حين أن الروابط فتمثل ما يوجد بين المفاهيم من علاقات.
  • الملخص الشجري: وهو المخلص الذي يكون على هيئة تفرع شجري، ويميز هذا الملخص ما بين الموضوعات الرئيسية والفرعية، كما يمثل الجذر موضوع الدرس، بينما تمثل الفروع المعلومات الأساسية والفرعية المرتبطة والمتعلقة بموضوع الدرس.

ما هي مهارة الغلق؟

يعرف الغلق بأنه الأقوال والأفعال التي تصدر عن المعلم وذلك من أجل أن ينهي جزءا من الدراس أو الدرس كله، أو إنهاء موقف تعليمي، ويعد الغلق آخر مراحل الدرس.

وللغلق عدة أنواع وفيما يلي سوف نتعرف عليها من خلال السطور القادمة.

الغلق الجزئي:

وهو إنهاء لجزء معين من الدرس، كإنهاء مهارة الاستماع من أجل الانتقال لمهارة التحدث، أو إنهاء درس قواعد من أجل الانتقال لدرس قراءة.

وللغلق الجزئي أغراض عديدة منها إنهاء مناقشة صفية حول أحد المواضيع بطريقة سلسلة ومرنة.

بالإضافة إلى إنهاء عرض معين لمهارة محددة.

كما أنه يمهد للتعقيب على فيلم تعليمي يقوم الطلاب بمشاهدته.

كما يجذب الطلاب لمتابعة الدرس حتى النهاية، ويوفر تغذية راجعة يتعرف الطالب والمعلم على ما أنجزوه.

ومن خلاله يقيس الطالب ما تعلمه من مهارات.

وللغلق مجموعة من الوسائل ومن أبرز هذه الوسائل توظيف مهارة التلخيص لغلق إحدى جزئيات الدرس.

بالإضافة إلى استخدام بعض الرسوم والوسائط التعليمية.

الغلق النهائي:

وهو إنهاء الدرس أو موضوع أو وحدة تعليمية خلال ثلاث إلى خمس دقائق.

وللغلق النهائي مجموعة من الأغراض ومن أهم هذه الأغراض إنهاء دراسة وحدة تعليمية بشكل كامل، أو درس في مهارة معينة.

بالإضافة إلى تنظيم المعلومات بين الطلاب وربطها المكونات في إطار شامل ومتكامل.

كما يساهم في إبراز النقاط المهمة في الدرس وتأكيد هذه النقاط.

بالإضافة إلى ذلك فإنه يساهم في جذب انتباه الطلاب إلى موضوع الدرس.

كما يساعد على تعزيز قدرة الطلاب على التخصيص، كما أنه يقوم بقياس تعلم الطالب للدرس وتقويمه.

ويأخذ الغلق إجراءات عديدة فقد يأخذ صورا كلامية تظهر في تلخيص الدرس، أو قد يساهم في التنبيه على واجبات الدروس، وتشمل هذه الواجبات الأنشطة التي يجب أن يقوم الطالب في المنزل، وتكون مرتبطة بشكل وثيق بالأمور التي سيدرسها الطالب في مادته العلمية.

كما أنها توجه الطالب نحو المهمات والأنشطة اللاصفية ومن أبرز هذه الأنشطة التحضيرية، والأنشطة التدريبية، والأنشطة التطبيقية، والأنشطة الإثرائية، والأنشطة التقويمية.

وهكذا نرى أن هناك مجموعة من الاختلافات ما بين مهارة التلخيص ومهارة الغلق والتي يجب على الطالب والمدرس إتقانها.

وفي الختام نرجو أن نكون وفقنا في تقديم معلومات مهمة حول مهارة التلخيص ومهارة الغلق.


التعليقات

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
*
*
*





ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك