أهمية فصل تحليل البيانات

 

أهمية فصل تحليل البيانات

 

أهمية فصل تحليل البيانات

 

تعد مرحلة تحليل البيانات من أهم مراحل البحث العلمي، والتي تتوقف عليها تفسيراته ونتائجه، إذ يتم في هذه المرحلة استعراض البيانات التي تم جمعها باستخدام إحدى طرق جمع البيانات الوصفية أو الكمية، وتدخل عملية تحليل البيانات في عدد كبير من المجالات كالإحصاءات التي تقوم فيها الدول، كما لها العديد من الفوائد في الجوانب الاقتصادية، والسياسية، والإنسانية.
 

فصل تحليل البيانات 

يخصص في البحث فصلاً كاملاً لتحليل البيانات، والذي يبدأ بتحديد نوعية البيانات التي يجب جمعها، ويعود هذا الأمر لطبيعة البحث، والمجال الذي يختص به، وتتطلب عملية جمع البيانات من الباحث العمل لوقت طويل في جمع البيانات من مصادر مختلفة، وترتيبها بطريقة تسهل عليه استخراج المعلومات منها، ثم معالجة البيانات، وتنقيتها من الأخطاء، وذلك من خلال استخدام عدد من الوسائل الإحصائية المتاحة لتكون جاهزةً للعرض، ومع التطور التكنولوجي الكبير في السنوات الأخيرة أصبحت مسألة جمع البيانات مسألة سهلة، وسريعة، وقليلة الأخطاء مقارنةً بما مضى.

 

أهداف تحليل البيانات

  •  شرح وتوضيح العلاقة بين الأثر والسبب لظاهرة ما.
  • الحصول على إجابات محددة لجميع الأسئلة.

 

طرق تحليل البيانات 

 التحليل الإحصائي : ويتخذ التحليل الإحصائي طرقاً وأشكالاً عديدة، ومنها: 

  • مقاييس التوسط: والتي تعد أكثر الطرق استخداماً، فهي تقيس النزعة المركزية بالنسبة لصفات أو خصائص معينة.
  • مقاييس التشتت : وتحدد هذه المقاييس درجة اختلاف البيانات عن بعضها البعض، أو عن متوسطها.
  • الانحدار والارتباط: يقوم هذا النوع من التحليل على دراسة العلاقة بين متغيرين أو أكثر، بحيث يمكن التنبؤ بنتيجة أحدهما من خلال معرفة الآخر.

التحليل الوصفي العاملي: من خلال هذا التحليل يستطيع الباحث دراسة المتغيرات المتنوعة على ظاهرة معينة من خلال التحليل المنطقي والواقعي.
التحليل النوعي: يستخدم هذا التحليل في حساب المعايير الخاصة، والتي تعتمد على وصف نوعية وطبيعة البيانات التي يتم جمعها.

 

مراحل تحليل البيانات 

  • إدخال البيانات. 
  • تشغيل البيانات .
  • تحويل المعلومات إلى نتائج .
     

 

 

ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك