ضوابط البحث العلمي

 

ضوابط البحث العلمي

 

ضوابط البحث العلمي

 

البحث العلمي هو البحث الذي يسعى الباحث من خلاله إلى اكتشاف أشياء جديدة تتم إضافتها للبحث العلمي ، أو من خلاله يتم إثبات أو نفي عدد من الفرضيات العلمية ، لكن للبحث العلمي ضوابط يجب على الباحث الالتزام بها وعدم تجاوزها كي يصل ببحثه لبر الأمان ، وفي رحاب هذا المقال سوف نتحدث عن ضوابط البحث العلمي .

ضوابط البحث العلمي 
الضابط الإشكالي : وهو الضابط الذي يحدد الهدف من البحث ، حيث يجب أن يكون لكل بحث مشكلة يقوم الضابط الإشكالي بوضع الحلول لها ، كما أنه يقوم بتحديد نوع المشكلة التي يريد الباحث دراستها ،ويخصصها بحيث لا تبقى عامة  ، وبالتالي تصعب قراءتها على الباحث  .
الضابط الشمولي : وفي هذا الضابط يقوم الباحث بتحديد مشكلة من المجال الذي يعشق البحث فيه ، ويفضله ، وذلك لكي يكون البحث الذي يقوم به متقنا ، ولكي تكون المسيرة العلمية له واضحة بصورة تامة .
الضابط الواقعي : ومن خلال الضابط تظهر قدرة الباحث على إكمال البحث الذي بدأ به على أكمل وجه ، بحيث يكون الباحث قد حدد موعد بداية البحث ، وموعد الانتهاء منه ، وعليه الالتزام بالوقت المحدد ، كما يجب عليه تأمين الأدوات التي

ستساعده في بحثه  ، وسيجد الباحث عدد كبيرا من الموانع الموجودة في طريقه والتي عليه  تجاوزها لأنها  تمنع الضابط من التحقيق ومن هذه الموانع

المانع الزمني : أي أن يدور البحث الذي يقوم به الباحث في عصر معين ، وفترة زمنية محددة ، كأن يحدد فترة البحث في العصر اليوناني فقط . 
المانع المكاني : أي أن يقوم الباحث بحصر بحثه في بمكان محدد ، كمدينة أو قبيلة أو قرية أو دولة .
المانع الوصفي : ويكون خاصة في دراسة الشخصيات ، ويتم التركيز فيه على التركيز على شخصية العالم أو الأديب أو الشخصية التي تتم دراستها ، ولا يتم التركيز على إنجازاتها وحسب ، بل يتم التركيز على كامل حياتها .
المانع الانتخابي : وهو اختيار جزء من البحث والتركيز على دراسته ، وترك باقي الأجزاء ، فمثلا نركز نبحث في شعر المديح عند المتنبي ، فندرس القصائد التي تناولت غرض المديح ، ونترك القصائد التي تناولت الأغراض الشعرية الأخرى ، من هجاء ، ورثاء وافتخار وغيرها  . 
المانع الطبيعي : أو المنع الذاتي ، وهذا يعني عدم قدرة الباحث على البحث في مواضيع معينة ،وذلك نظرا لعدم توفر وسائل البحث اللازمة  لها ، وذلك لكي يهدر الباحث الوقت على بحث لا جدوى منه .
الضابط المنهجي : يتوقف المنهج الذي يقوم الباحث في استخدامه على طبيعة البحث الذي سيدرسه الباحث ، لذلك يجب أن يمتلك الباحث خبرة كبيرة في اختيار المنهج ، فمثلا إذا أراد القيام ببحث تاريخي فإن المنهج التاريخي هو المنهج الذي يجب استخدامه في هذا البحث .

 

وفي الختام أن للبحث العلمي عدد من الضوابط والتي يجب على الباحث الالتزام بها لكي يصل ببحثه العلمي إلى بر الأمان ، ونرجو أن نكون وفقنا في عرض ضوابط البحث العلمي ، وقدمنا لكم الفائدة المرجوة . 

 

ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك