أهمية الدراسات السابقة

أهمية الدراسات السابقة

أهمية الدراسات السابقة

أهمية الدراسات السابقة كجزئية في البحث العلمي وأساليب اختيارها

منذ العصور القديمة والإنسان يقوم بعدد كبير من الأبحاث والدراسات حول العديد من المواضيع المختلفة ليكتشفها  ،وكل باحث يقوم بتدوين نتائج بحثه الأمر الذي أدى إلى توافر عدد كبير من المصادر والمراجع في وقتنا الحالي ، ولكن كيف يستطيع الباحث توظيف الدراسات السابقة في مجال بحثه ؟ ، وكيف يختار الدراسات التي تناسب موضوعه ؟ كل هذا وأكثر ستجدون الإجابة عليه في رحاب المقال التالي .

عندما يقرر الباحث البحث في موضوع معين فعليه الاستفادة من الدراسات السابقة والتي تناولت هذا البحث من قبل ، فعليه جمع  كل  الدراسات السابقة التي تناسب موضوعه ، ثم  استعراضها و الاطلاع عليها وتصنيفها وترتيبها حسب أولويتها بالنسبة لبحثه ، ويستطيع الباحث أن يتبع عدة أساليب لاختيار و استعراض الدراسات السابقة بشكل صحيح ومنها :

  1. في البداية عليه حصر جميع الدراسات المتعلقة ببحثه وجمعها .
  2. وضع التقسيمات الرئيسية لعناصر الدراسات السابقة ، بحيث يقوم بعرض الموضوع تلو الآخر .
  3. القراءة والاطلاع على الدراسات السابقة ، وتحديد الأجزاء المناسبة منها لبحثه .
  4. على الباحث تجنب الحديث عن الدراسات السابقة ، بل عليه التحدث عم الجانب الذي يخص موضوع بحثه فقط .
  5. عليه الابتعاد عن تقييم الدراسات السابقة بالنقص دون وجود دليل على ذلك .

أهمية الدراسات السابقة في البحث العلمي :

للدراسات السابقة أهمية كبيرة في البحث العلمي ، فهي توفر للباحث العديد من المعلومات عن الموضوع المراد بحثه ، وتنبع أهميتها من عدة أمور نذكر منها :

  1. إغناء البحث بالمعارف والدراساتإن الدراسات السابقة تؤمن للبحث العديد من الأبحاث ، الأمر الذي يجعل بحثك غنيا بالمعلومات .
  2. تزويد الباحث بالمصادر والمراجع تزود الدراسات السابقة الباحث بعدد كبير من المصادر والمراجع ، الأمر الذي يوفر عليه الجهد والوقت في أثناء البحث .
  3. الدراسات السابقة نقطة قوة في البحث تعد الدراسات السابقة  إحدى نقاط قوة البحث ، فهي تشكل الأساس لانطلاق دراسات جديدة ، وبخاصة عند تحديد مشكلة البحث ، فهي تعد  حجج ومبررات قوية للبحث العلمي ، وتبين الفجوة العلمية الناقصة في البحث العلمي  .
  4. بلورة مشكلة البحث وتحديد أبعادها : إن الدراسات السابقة تساعد الباحث على تجنب بحث المواضيع التي تم بحثها من قبل ، وبذلك يتجنب التكرار ، بالإضافة إلى  أنها تطلعه على الصعوبات التي واجهت الباحث قبله فيتجنبها ، الأمر الذي يجعله يقدم بحثا جديدا قويا وغير مدروس .

وهكذا نرى أن للدراسات السابقة أهمية كبيرة في البحث العلمي فهي تقوم بوضع الباحث على الطريق الصحيح ، ليقدم بحثا جديدا متجنبا  أخطاء الآخرين

للمساعده في توفير الدراسات السابقة المناسبه لبحثك او رسالتك الجامعية تواصل عبر خدمة إعداد الإطار النظري لرسائل الماجستير والدكتوراة .

ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك