نتائج البحث العلمي وكيفية مناقشتها

نتائج البحث العلمي وكيفية مناقشتها

نتائج البحث العلمي وكيفية مناقشتها

تم التحرير بتاريخ : 2018/02/15

اضفنا الى المفضلة

البحث العلمي هو عبارة عن بحث يساهم من خلاله الباحث في تقديم معلومات جديدة حول موضوع معين، ومن خلال البحث العلمي يتم اكتشاف النظريات الجديدة والتي تساهم في تقدم العلوم وتطورها.

ويجب أن يرفق البحث العلمي بالأدلة والبراهين التي تؤكد صحة هذا البحث، حيث يجب على الباحث أن يثبت صحة فرضيات البحث الذي يقوم به.

ولقد ساهم البحث العلمي في مساعدة الإنسان على اكتشاف العديد من الظواهر الموجودة في هذا الكون، وساهم في تحديد أسباب هذه الظواهر واكتشفها.

وكانت العشوائية هي السمة السائدة في البحوث القديمة، ولكن مع تطور العلم بدأ البحث العلمي يتطور وبدأ يأخذ منهجا واضحا يسير عليه الباحث.

ولقد قامت الجامعات العالمية بتحديد منهج واضح للبحث العلمي يسير عليه الباحث، ولقد ساهم هذا الأمر في مساعدة الباحث على القيام ببحثه العلمي بكل سهولة، ووفرت عليه الجهد والوقت، وساهمت في تنظيم الأبحاث العلمية.

ويجب أن يتضمن البحث العلمي عددا من العناصر التي يجب على الباحث أن يسير عليها، وتعد خاتمة البحث العلمي من أهم عناصر البحث العلمي، ويعد وجود الخاتمة شرطا أساسيا في أي بحث علمي يقوم به الباحث.

وتحتوي خاتمة البحث العلمي على النتائج التي توصل إليها الباحث من خلال قيامه بالبحث العلمي، ويحتاج عرض نتائج البحث العلمي إلى امتلاك الباحث لخبرة في مجال عرض نتائج البحث العلمي.

وتعرف نتائج البحث العلمي بأنها الخلاصة التي توصل إليها الباحث من خلال تحليل البيانات التي توصل إليها والفرضيات التي تحقق من صحتها.

ويجب أن يقوم الباحث بعرض نتائج الدراسات التي توصل إليها سواء أكانت هذه النتائج متوافقة مع أفكار الباحث وطموحاته أم لم تكن متوافقة.

نتائج البحث العلمي

ولنتائج البحث العلمي فوائد كبيرة وحتى إن كانت سلبية وخالفت توقعات الباحث، فالنتائج الإيجابية للبحث العلمي تقدم الإجابة عن تساؤلات الدراسة بنجاح، بينما نتائج الدراسة السلبية والتي تخالف التوقعات التي قام بها الباحث تساهم في إعادة صياغة الباحث للمنهج الذي ينظر به إلى تلك الظواهر.

ونظرا لأهمية نتائج البحث العلمي، وللدور الكبير الذي تلعبه قررنا في هذا المقال للحديث عن كيفية مناقشة نتائج البحث العلمي.

كيفية كتابة نتائج البحث العلمي

قبل أن يبدأ الباحث بكتابة فصل نتائج البحث العلمي يجب أن يتأكد من أن هذه النتائج ستقدم الفائدة المرجوة منها.

ويجب أن يتضمن فصل نتائج البحث العلمي كافة الأدلة والبراهين التي تؤكد صحة هذه النتائج وصدقها.

ويجب أن يتضمن فصل نتائج البحث العلمي كافة النتائج التي توصل إليها الباحث العلمي، سواء أكانت هذه النتائج مهمة للباحث أم غير مهمة له، وذلك لأن النتائج الغير مهمة له قد تهم باحثا آخر يطلع على البحث العلمي الذي يقوم به الباحث.

ويجب أن يقوم الباحث بذكر نتائج البحث العلمي حتى لو خالفت هذه النتائج الفرضيات التي قام الباحث بوضعها في بداية بحثه العلمي.

كما يجب أن يقوم الباحث بتلخيص نتائج البحث العلمي بشكل مختصر، وذلك من خلال ذكر النقاط الرئيسية لهذه النتائج.

كما يجب أن تتضمن فقرة نتائج البحث العلمي الاختصارات التي ذكرها الباحث في البحث العلمي الذي قام به مع الحرص الشديد على عدم شرح أي مصطلح من هذه المصطلحات.

ويجب أن يخصص الباحث مساحة كافية لعرض نتائج البحث العلمي التي توصل إليها من خلال قيامه بالبحث العلمي، وذلك لكي يتمكن من عرضها بشكل واضح.

كيفية مناقشة نتائج البحث العلمي

يعد تفهم الباحث للنتائج التي تصل إليها الدراسة من الأمور التي يجب أن يتقبلها الباحث أثناء قيامه بمناقشة نتائج البحث العلمي، وحتى لو كانت هذه النتائج مخالفة لتوقعات الباحث.

كما يجب أن يقوم الباحث بعرض النتائج التي توصل إليها بطريقة تظهر تناسقها وترتيبها، وبشكل تسلسلي.

عرض مدى توافق نتائج البحث العلمي مع فرضيات البحث العلمي، وذلك من خلال وضع الأدلة التي تؤيد هذا الكلام.

مناقشة نتائج الدراسة وتقويمها ضمن حدود الدراسة التي قام بها، وذلك لأن من غير الممكن تعميم نتائج البحث العلمي قبل دراستها وتقويمها.

الإجابة عن أسئلة الدراسة التي قام الباحث بتحديديها في الإطار الإجرائي للدراسة.

تقويم نتائج البحث العمي حيث يتحدث عن الأهداف التي وضعها في الفرضيات وتحققت، والأهداف التي وضعها ولم تتحقق، ويحدد الأسباب التي منعتها من التحقق.

ما هي أكثر الأخطاء شيوعا التي يقع فيها الباحث أثناء كتابة نتائج البحث العلمي ؟

يعد افتقار الباحث للخبرة في البحث العلمي السبب الرئيسي في وقوعه في الأخطاء أثناء كتابته لنتائج البحث العلمي، لذلك يجب أن يكون بجوار الباحث شخص يمتلك الخبرة الكافية في كتابة نتائج البحث العلمي.

عدم وجود خطة يعرض من خلالها الباحث نتائج بحثه العلمي، ويتم تجاوز هذا الخطأ من خلال قيام الباحث بتنظيم القسم المخصص لنتائج البحث العلمي، فيبدأ قسم النتائج بكتابة مقدمة صغيرة ومختصرة للغاية، ومن ثم يقوم بكتابة نتائج البحث العلمي التي توصل إليها، ومن ثم يقوم بدعم هذه النتائج من خلال وضع الأشكال والجداول التي توضح النتائج، الأمر الذي يؤدي إلى قراءة الباحث لهذه النتائج بكل يسر وسهولة.

ويعد وصول الباحث إلى نتائج تختلف عن أهداف البحث من أبرز المشكلات الشائعة أثناء كتابة نتائج البحث العلمي، لذلك يجب أن يقوم الباحث بالربط بين نتائج البحث العلمي وأهداف البحث العلمي، كما يجب عليه أن يحرص على توافق هذه النتائج مع أهداف البحث العلمي.

من أهم شروط نتائج البحث العلمي الاختصار، ويواجه الباحث المبتدئ مشكلة في هذا الأمر، فيقوم بعرض نتائجه بشكل موسع الأمر الذي يضر بفصل النتائج، لذلك يجب على الباحث أن يطلع على قسم النتائج في الأبحاث السابقة لكي يكون قادرا على كتابة نتائج البحث العلمي الخاص به.

يضع العديد من الطلاب الأسلوب الإحصائي كعنوان فرعي في فصل نتائج البحث العلمي، ويعد هذا من الأخطاء الشائعة للغاية، ولتجنب هذا الخطأ يجب على البحث عدم ذكر أي أسلوب إحصائي في قسم النتائج والاكتفاء بذكر الفروض.

ويجب على الباحث أن يتجنب استخدام العبارات الأدبية والإنشائية في قسم نتائج البحث العلمي، وذلك لأن هذه العبارات تحول النص للأسلوب الأدبي عوضا عن كونه نصا علميا.

استخدام الباحث في فصل نتائج البحث العلمي لضمائر المتكلم أنا، أنت وعبارات كعبارة نرى مما سبق، ولكي يتجنب الباحث هذا الخطأ عليه استخدام عبارات خالية من تحديد ضمائر المتكلم.

ابتعاد الباحث عن الحياد والموضوعية أثناء عقد المقارنات في فصل الدراسات السابقة، حيث أنه ينحاز لطرف معين، ويتغاضى عن السلبيات الموجودة فيه

ومن الأخطاء الشائعة أثناء عرض نتائج البحث العلمي عدم ظهور شخصية الباحث، والذي يجب أن يحرص على ظهورها.

وفي الختام نرى أن لنتائج البحث العلمي دورا كبيرا في مساعدة القارئ على الاطلاع على النتائج التي توصل إليها الباحث من خلال البحث العلمي الذي قام به.

للمساعده في صياغه نتائج البحث يرجى التواصل عبر خدمة مناقشة النتائج لرسائل الماجستير والدكتوراة .


التعليقات

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
*
*
*





ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك