كيفية صياغة أسئلة البحث العلمي

كيفية صياغة أسئلة البحث العلمي

كيفية صياغة أسئلة البحث العلمي

تم التحرير بتاريخ : 2018/03/27

اضفنا الى المفضلة

البحث العلمي وهو مجموعة الأبحاث العلمية التي يقوم بها العلماء والطلبة من أجل تقديم النظريات التي يساهمون من خلالها في تطور المجتمع.

حيث يلاحظ الباحثون مجموعة من الظواهر الغريبة، فيقومون بالبحث عن أسباب حدوث هذه الظواهر، والتأثيرات التي تتركها هذه الظواهر على العلم، ومن خلال هذه الدراسات يكتشفون معلومات تساعد على تقدم العلم.

ومن خلال البحث العلمي يتم إثبات النظريات السابقة أو نفي صحتها، بالإضافة إلى ذلك فإن الباحث يقوم بتقديم نظريات جديدة، ولكن يجب على الباحث أن يكون حريصا على دعم نظرياته بالأدلة والبراهين التي تؤكد كلامه وتثبت صحته.

ولقد وضعت الجامعات العالمية نظاما معينا يجب على الباحث اتباعه من أجل أن يكون بحثه صحيحا وسليما، ولكي تبتعد البحوث العملية عن العشوائية، ولكي يساهموا في اختصار الوقت على الباحث.

وللبحث العلمي أجزاء مختلفة، ومن أهم هذه الأجزاء أسئلة البحث العلمي، والتي تعرف بأنها مجموعة من التساؤلات التي ترتبط وتتعلق بالبحث العلمي الذي يقوم به الباحث، ومن خلالها يتم ترجمة أهداف الدراسة.

وأهداف الدراسة هي الأهداف التي يقوم الباحث بوضعها بعد كتابة سؤال البحث الرئيسي، وتكون هذه الأسئلة عبارة عن أسئلة فرعية وأسئلة رئيسية، وتشير هذه الأسئلة إلى النتائج المتوقع الوصول إليها من خلال هذا البحث العملي.

ويجب أن يقوم الباحث بربط كل سؤال من هذه الأسئلة بأحد محاور الدراسة، بحيث يكون هذا السؤال قادرا على تقديم الإجابة عن فرضية كل محور من محاور الدراسة.

ولكتابة أسئلة البحث العلمي أهداف عديدة منها الإجابة عن عدد محدد من الأسئلة التي ترتبط وتتعلق بالبحث العلمي، ويجب أن تكون هذه الأسئلة دقيقة وعميقة ومحددة.

ويجب أن يحرص الباحث على أن تكون أسئلة الدراسة التي يضعها غير واضحة الإجابة، بل يجب أن يجعلها محفزة لكي يقرأ القارئ البحث ويجد الإجابة عن السؤال، فلن تكون هناك فائدة للبحث العلمي في حين عرف القارئ الإجابة عن سؤال البحث قبل أن يطلع عليه.

وأسئلة البحث العلمي الناجحة هي الأسئلة التي يغطي من خلالها الباحث مجموعة من كبيرة من أجزاء الدراسة، والباحث الناجح هو الباحث التي تغطي أسئلته الرئيسية والفرعية جوانب الدراسة كاملة، بحيث يغطي كل جزء منها جانبا من جوانب الدراسة.

وتحتاج صياغة أسئلة البحث العلمي إلى امتلاك الطالب لخبرة كبيرة، حيث يجب عليه أن يقوم بصياغتها بطريقة تربطها بأسئلة الدراسة بشكل سليم.

وتهدف أسئلة البحث العلمي إلى قيام الباحث بتحديد المحاور الأساسية للدراسة، كما يفضل أن يقوم بطرح الباحث لسؤال الدراسة بشكل استفهامي.

ولأسئلة البحث العلمي دور كبير في جعل الباحث يلتزم بمسار البحث العلمي، ولا يخرج عنه، كما أنها تهدف إلى ربط عملية التحليل بأهداف البحث العلمي.

وتعد صياغة أسئلة البحث العلمي فن يجب على الباحث أن يتقنه، وذلك نظرا للدور الكبير الذي تعلبه أسئلة البحث العلمي فيه.

ولكي يقوم الباحث بصياغة أسئلة البحث العلمي بطريقة ناجحة يجب عليه أن يلتزم بمجموعة من المعايير، وفيما يلي سوف نتحدث هذه المعايير.

ما هي معايير صياغة أسئلة البحث العلمي؟

لكي يكون سؤال البحث العلمي ناجحا يجب أن يتقن الباحث كتابته، بحيثه يجعله سؤالا محوريا وجذابا.

ولصياغة أسئلة البحث العلمي مجموعة من المعايير، في حال تواجد كلها في السؤال فهو دليل على قوة هذا السؤال، وفي حال فقد معيار منها فهو دليل على ضعف السؤال الذي يطرحه الباحث.

وفيما يلي سوف نتحدث عن هذه المعايير:

أن تكون أسئلة البحث العلمي قابلة للإجابة: يجب أن يكون الباحث حريصا أثناء قيامه بصياغة أسئلة البحث العلمي، على إمكانية الإجابة عن هذه الأسئلة، لذلك يجب أن يتأكد في البداية من قدرته على الإجابة عن هذا السؤال قبل أن يطرحه، مع الحرص على الابتعاد عن الأسئلة المستحيلة الحل، وذلك لأنها إضاعة للوقت ولن تقدم فائدة للعلم، ويجب أن تتم صياغة السؤال بطريقة واضحة للغاية.

تحديد أسئلة البحث العلمي بدقة: يجب أن يحرص الباحث عن أن يحرص على وضع سؤال البحث العلمي الخاص ببحثه بدقة كبيرة، ومن ثم يضع من خلاله أسئلة البحث العلمي الرئيسية وأسئلة البحث العلمي الفرعية، كما يجب أن يحرص على أن تكون أسئلة البحث العلمي محددة وعميقة، ومرتبطة بشكل وثيق بمجال البحث العلمي.

صياغة أسئلة البحث العلمي بشكل واضح: لصياغة أسئلة البحث العلمي بشكل واضح في البحث العلمي أهمية كبيرة، حيث أن يجب أن يكون لدى الباحث القدرة اللغوية التي تساعده على صياغة هذه الأسئلة بطريقة تجعل من هذه الأسئلة واضحة للغاية، فأسئلة البحث العلمي الناجحة هي التي تعبر عن مشكلة البحث الرئيسية، ولكي تكون أسئلة البحث العلمي ناجحة يجب أن تبتعد عن الغموض، وأن تخلو من الكلمات والمصطلحات الصعبة والتي تحتاج أهل الاختصاص لتفسيرها.

أسئلة البحث العلمي الناجحة هي التي تقدم معلومات مفيدة: يجب أن يكون الباحث حريصا على أن تقدم أسئلة البحث العلمي التي يقوم بصياغتها المعلومات المفيدة والفائدة المرجوة للبحث العلمي، بحيث تكون هذه الأسئلة قادرة على أشياء جديدة للبحث العلمي تساهم في تطوره، وتدفعه نحو الأمام، ويجب أن يتفادى الباحث أن تقدم أسئلة البحث العلمي إجابات مكررة، بل يجب أن يقدم كل سؤال من هذه الأسئلة إجابات إبداعية ومميزة.

أن تكون أسئلة البحث العلمي جذابة، وتثير فضول القارئ: لكي تكون أسئلة البحث العلمي ناجحة يجب أن تكون مثيرة للاهتمام، وتجذب القارئ وتحفزه لكي يطلع على البحث العلمي الموجود بين يديه، كما يجب أن تقدم أسئلة البحث العلمي فوائد كبيرة، وبخاصة سؤال البحث الرئيسي والذي يجب أن يقدم إضافة هامة للبحث العلمي.

مثال على أسئلة البحث العلمي الجيدة؟

مثلا لو أردنا القيام ببحث علمي عن الفقر، وعن أسبابه، وعن تأثيره على المجتمع وعلى الأطفال بشكل خاص، فبإمكاننا أن نقوم مجموعة من أسئلة البحث العلمي، والتي نكون من خلالها قادرين على الإجابة عن كافة الأسئلة التي تحيط بهذه الظاهرة الاجتماعية، فمثلا نستطيع تشكيل مجموعة من الأسئلة كالتالي :

ما هي نسبة الفقراء في العالم، وما هي الدول التي ينتشر فيها الفقر بكثرة؟

مال الأسباب التي تؤدي إلى انتشار ظاهرة الفقر في العالم؟

هل من الممكن أن يكون الشخص مسؤولا عن فقره، وأنه هو من أوصل نفسه إلى هذه الحال؟

ما الانعكاسات التي يتركها الفقر على الأطفال؟

ما هو دور المجتمع الدولي في علاج ظاهرة الفقر والحد منها، والقضاء عليها؟

ما هي البرامج التي تطبقها الأمم المتحدة لمساعدة الفقراء؟

ما هي أفقر الشعوب في العالم، وما هي الأسباب الرئيسية التي ساهمت في فقرها؟

وهكذا نرى أن لأسئلة البحث العلمي دورا كبيرا في مساعدة الباحث على الوصول إلى نتائج البحث العلمي بشكل صحيح.

وفي الختام نرجو أن نكون وفقنا في توضيح مفهوم كيفية صياغة أسئلة البحث العلمي.

للمساعدة في صياغة أسئلة الدراسة يمكنك التواصل عبر خدمةإعداد خطة البحث / المقترح البحثي(الإطار العام)


التعليقات

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
*
*
*





ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك