كيفية تحديد منهجية الدراسة وأدواتها

كيفية تحديد منهجية الدراسة وأدواتها

كيفية تحديد منهجية الدراسة وأدواتها

تم التحرير بتاريخ : 2021/02/09

اضفنا الى المفضلة

كيفية تحديد منهجية الدراسة وأدواتها

لا يمكن أن نجد بحثا علميا بدون منهج علمي واضح، يتم من خلال قواعده دراسة المشكلة البحثية، وتحليل الابعاد المتعلقة بها، ومسبباتها والتعرف إلى جوانبها ومدى تأثيرها وتأثرها بالظواهر التي تحيط بها، كما يتم من خلال أدواته قياسها والتنبؤ بحركتها، والتوصل لمعالجات ونتائج محددة من الممكن تطبيقها؛ لتصحيح القصور القائم بسبب المشكلة أو إعادة توجيه العوامل وتخصيصها (عبد الغني، والخضيري، 1992م، ص41). 

مفهوم منهج البحث: 

يدل المنهج على مجموعة من القواعد والإجراءات التي تم تقريرها من قبل ذوي الاختصاص في منهجية البحوث، التي يبعها الباحث للتوصل للحقيقة، التي تؤدي للوصول إلى نتائج بحثية سليمة. (جامعة دمشق، ومديرية البحث العلمي، 2012، ص8). 

كيفية تحديد منهجية البحث العلمي: 

يدل منهج البحث العلمي على تلك القواعد والضوابط والإجراءات، التي تمّ تقريرها من قبل المختصّين، ويسير الباحث على إثرها إلى أن يصل لنتائج علمية سليمة. ويلزم الباحث بأن ينص على المنهج العلمي الذي سيتبعه في دراسته وبتوضيح أساليبه وأدواته، وأسباب اختياره (الجامعة الاسلامية ، 1435هــ ، ص31)، وأن يراعي فيه الخطوات التالية: 

  1. التخصص والحاجة. 

  2. تحديد حدود الدراسة ومجالاتها. 

  3. تحديد طرق جمع وتحصيل المادة العلمية ومصادرها. 

  4. بيان القواعد والضوابط العلمية التي يلتزم بها لتوصل للنتائج العلمية السليمة. 

  5. تحديد الطريقة العلمية في التعامل مع النصوص والتراجم وما إلى ذلك. 

  6. أن يلتزم الباحث بتوثيق المعلومات التي حصل عليها، وبالتعليق، وبالشرح والإيضاح، وما إلى ذلك. 

أبرز تصنيفات مناهج البحث العلمي:

تتنوع مناهج البحث العلمي وتتسم بالوحدة في طبيعة الظاهرات، وعدم تبدل صفاتها الأساسية بشكل ملموس في فترة محددة من الزمن، ووجود سبب أو أكثر لحدوث ظاهرة ما، ويمكن ذكر تصنيفات مناهج البحث العلمي على النحو التالي: 

  1. تصنيف هويتني: المنهج الوصفي، والمنهج التاريخي، والمنهج التجريبي، والبحث الفلسفي، والبحث التنبؤي، البحث الاجتماعي، والبحث الإبداعي. 

  2. تصنيف ماركينز: المنهج الانثروبولوجي، المنهج الفلسفي، منهج دراسة الحالة، المنهج التاريخي، والمسح الاجتماعي، والمنهج التجريبي. 

  3. تصنيف جودوسكيتس: المنهج الوصفي، والمسح الوصفي، والمنهج التجريبي، ومنهج دراسة الحالة، ودراسات النمو والتطور والوراثة. (دويدري، 2000م، ص149). 

إعداد منهجية الأبحاث العلمية

أنواع مناهج البحث العلمي:

تنقسم أهم مناهج البحث العلمي إلى: 

  1. المنهج الوصفي: وهو المنهج الذي يعتمد في جوهره على وصف الظاهرة، والمتغيرات المتعلقة بها، والعوامل التي تؤثر فيها، ومن ثم استخلاص النتائج وتعميمها. ويشتمل المنهج الوصفي على أكثر من طريقة: 

  1. طريقة دراسة الحالة: التي تعتمد على جمع البيانات الدقيقة والشاملة لدراسة وحدة ما، بغض النظر إذا كانت حالة واحدة أو عدة حالات، مع الاعتماد عن الحالات غير العادية. وتتصل هنا الدراسة باختبارات ومقاييس معيّنة، وتتطلب إلى خبرة وجهد من الباحث، مع مراعاة تفسير الاحصائيات التي تمّ الحصول عليها بطريقة سليمة. 

  2. طريقة الحصر (أو المسح): والتي تعتمد على كافة البيانات المتعلقة بالدراسة وعواملها، والمتغيرات ذات الصلة بها بشكل عام، والشاملة على المستوى الميداني، من خلال استعمال طرق متعددة من الحصر، مع مراعاة تفسير الاحصائيات التي تمّ الحصول عليها بطريقة سليمة والتي تشتمل على الكشف والوصف والتحليل. 

  3. طريقة التحليل: التي تعتمد على وصف دقيق لمحتوى النصوص، من أجل استخلاص النتائج، بدون الحاجة للاستعانة بمصادر أخرى من المعلومات. 

  1. المنهج الاستدلالي أو الاستنباطي: وهو المنهج الذي يعتمد على التفكير بطريقة منطقية؛ من أجل التوصل للحقائق، من خلال الربط ما بين المقدمات والنتائج، وبين الأمور والعلل المرتبطة بها، فهو المنهج الذي يبدأ من الكل ليتوصل إلى الجزء. 

  2. المنهج الاستقرائي: وهو المنهج الذي يعتمد على دراسة الجزئيات وتحليلها؛ من أجل التوصل إلى القوانين والكليَات، ويعتمد هذا المنهج على التحقق من خلال الملاحظة المنظمة التي تخضع للتجربة والتحكم في مختلف المتغيرات. 

  3. المنهج التاريخي: وهو المنهج الذي يعتمد على تجميع الحقائق التاريخية من خلال الاعتماد على عدة مصادر، كالكتب والوثائق، والآثار الحضارية التي يقوم الباحث بدراستها وتحليلها بناءً على أسس منهجية، وإرجاعها لمعايير تتميز بالدقة بالنقد والتحقق من صحتها، وترتيبها وفقا لأسس منطقية؛ للتوصل لحقائق علمية لفهم الماضي والاستفادة من الحاضر والتخطيط للمستقبل. 

  4. المنهج المتكامل: وهو المنهج الذي يعتمد على المناهج المتقدمة والأكثر استعمالا في البحوث التطبيقية. (الجامعة الاسلامية ، 1435هــ ، ص32-33). 

  5. المنهج التجريبي: وهو المنهج الذي يتمثل في إدخال العوامل أو الأسباب على حكة الظواهر
    ؛ بغية الحصول على نتائج محددة أو من أجل التأكيد على فروض محددة. ويستلزم لاستخدام المنهج التجريبي توفر: موضوع أو مشكلة الدراسة، والعامل التجريبي المستقل الذي يؤثر في العامل التابع، وتوفر العامل التابع للعامل المستقل التجريبي، والفرضية. (فوزية زنقزفي، 2019، ص18-19). 

  6. المنهج المقارن: وهو نوع من التجريب غير المباشر، والذي يعمل على معالجة القصور في المنهج التجريبي، وهو المنهج الأكثر شيوعا في الاستخدام في العلوم الاجتماعية. (فوزية زنقزفي، 2019، ص36). 

 

المصادر: 

الجامعة الاسلامية. (1435هــ). دليل إعداد الرسائل العلمية والمشروعات البحثية. المملكة العربية السعودية، المدينة المنورة: عمادة الدراسات العليا.

جامعة دمشق، ومديرية البحث العلمي. (2012م). دليل كتابة الأطروحة الجامعية (ماجستير ودكتوراه). الجمهورية العربية السورية.

رجاء وحيد دويدري. (2000م). البحث العلمي: أساسياته النظرية وممارسته العملية، ط1. دمشق، سوريا: دار الفكر المعاصر، دار الفكر.

فوزية زنقزفي. (2019م). مدارس ومناهج. جامعة (8) ماي 1945م - قالمة، كلية العلوم الانسانية والاجتماعية، قسم علم الاجتماع.

محمد عبد الغني، ومحسن أحمد الخضيري. (1992م). الأسس العلمية لكتابة رسائل الماجستير والدكتوراه. القاهرة: مكتبة الأنجلو المصرية.

 

يمكنك الإستفادة ايضاً من :

.كيفية تحديد منهجية الدراسة وأدواتها

.المنهج الوصفي وأنواعه

.المنهج المقارن وطرق استخدامه

 


التعليقات

user
هيثم ابراهبم
ماهو المنهج المناسب للدراسه تفعيل صيغ التمويل الاسلامي واثره المتوقع علي الاقتصاد السوداني
user

يمكننا المساعدة في تحديد المنهج المناسب في دراستك

 من خلال تواصلك المباشر مع المختص عبر الايميل التالي  :

[email protected] 



اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
*
*
*





ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك