كيف يتم اختيار حجم عينة الدراسة؟

كيف يتم اختيار حجم عينة الدراسة؟

كيف يتم اختيار حجم عينة الدراسة؟

تم التحرير بتاريخ : 2020/07/27

اضفنا الى المفضلة

هل ترغب في  القيام ببحث علمي ووقعت في حيرة في كيفية اختيار حجم عينة الدراسة؟ هل تعرف ما هي عينة الدراسة؟ وما هي خطواتها؟ هل تعلم فائدة عينة الدراسة للبحث العلمي؟ إن كنت ترغب في معرفة إجابات هذه الأسئلة فتابع معنا المقال التالي.

عينة الدراسة هي مجموعة الأشخاص الذين يختارهم الباحث من المجتمع الأصلي للدراسة، ويقدمون له عددا كبيرا من المعلومات التي تقدم إضافات للبحث الذي يقوم به، وذلك من خلال المعلومات التي يقدمونها له.

وتلعب عينة الدراسة دورا كبيرا في مساعدة الباحث على إنجاز بحثه بنجاح، لكن قد تسبب عينة الدراسة مشاكل للباحث في حال اختار عينة لا تتناسب مع البحث العلمي الذي يقوم فيه، وفي حال كان عدد عينة الدراسة يفوق إمكانيات الطالب المادية.

ونظرا لأهمية اختيار عينة الدراسة سوف نقوم في هذا المقال في الإجابة عن السؤال الذي طرحناه في البداية كيف يتم اختيار حجم عينة الدراسة.

 

كيف يتم اختيار حجم عينة الدراسة؟

 

يوجد هناك مجموعة من القواعد التي يجب أن يضعها الباحث في باله عندما يريد اختيار حجم عينة الدراسة ومن هذه القواعد:

  1. يجب أن يحرص الباحث على أن يكون حجم الدراسة يتناسب مع الغرض الذي تجرى الدراسة من أجله، كما يجب أن يعتمد على طبيعة المجتمع، ونمط العلاقات التي يرغب الباحث في كشفها، بالإضافة إلى متغيرات الدراسة.

  2. يستطيع الباحث الاستفادة من الدراسات السابقة في تحديد حجم عينة الدراسة، وبخاصة إن كانت الدراسات السابقة تتشابه في تصميمها مع التصميم البحثي للدراسة.

  3. يجب أن يحرص الباحث على أن يمثل حجم عينة الدراسة لخصائص المجتمع الذي يدرسه الباحث، وذلك لكي يكون الباحث قادرا على تعميم النتائج.

 

ما هي خطوات اختيار عينة الدراسة ؟

 

  1. تحديد مجتمع الدراسة: يعد تحديد مجتمع الدراسة أولى خطوات عينة الدراسة، حيث يجب أن يحرص الباحث على تحديد عينة الدراسة بشكل واضح ودقيق من حيث التسمية، والسمات والخصائص التي تميز الأفراد عن بعضهم البعض، ومن خلال عينة الدراسة يظهر التجانس بين أفراد المجتمع.

  2. تحديد أفراد المجتمع: يجي على الباحث أن يقوم بتحديد أفراد المجتمع الأصلي وترتيبهم وفق جداول وأرقام متسلسلة، وذلك لكي تسهل مهمة اختيار عينة الدراسة عليه.

  3. تحديد متغيرات الدراسة: يجب أن يقوم الباحث بتحديد متغيرات الدراسة، ويهدف الباحث من خلال هذه الأمور ضبط أكبر عدد من المتغيرات غير المدروسة، كما أنه يهدف من ذلك تفعيل المتغيرات الدخيلة.

 

كيف يتم تحديد العدد المناسب لعينة الدراسة؟

 

  1. تجانس أو تباين المجتمع: ويلعب تجانس المجتمع دورا في مساعدة الباحث على تحديد العديد المناسب لعينة الدراسة، فكلما ازداد التجانس كلما قل عينة الدراسة، وكلما قل التجانس كلما ازداد حجم عينة الدراسة.

  2. أسلوب البحث المستخدم: يعد الأسلوب الذي يستخدمه الباحث في بحثه العلمي من أهم الأمور التي تساعده على اختيار عينة الدراسة، فعلى سبيل المثال تحتاج الدراسة المسحية إلى أكبر عدد ممكن من أفراد المجتمع، بينما تعتمد الدراسات التجريبية على عدد أفراد عينة الدراسة على المجموعات التجريبية وعلى الضابط في الدراسة.

  3. درجة الدقة الإحصائية: تلعب الدقة دورا كبيرا في تحديد حجم عينة الدراسة، فكلما كانت الدقة المطلوبة أكبر كلما كان اختيار عينية الدراسة أكثر.

 

قواعد للاسترشاد بها عندا اختيار عينة الدراسة؟

 

  1. يعد اختيار عينة الدراسة التي تتراوح ما بين  ثلاثين شخص إلى خمس مائة شخص هي المناسبة لكافة الأبحاث والدراسات العلمية.

  2. في العينات الطبقية يجب ألا  يقل عدد المفردات لكل طبقة عن ثلاثين مفردة.

  3. من الأفضل ألا تقل مفردات العينة عن عشر أضعاف عدد متغيرات الدراسة.

  4. في البحث التجريبي قد يتم قبول حجم العينة  الذي يتراوح ما بين عشر إلى عشرين مفردة.

  5. في الدراسات الوصفية ينصح باستخدام نسبة 20% من أفراد مجتمع صغير بالمئات كعينة للدراسة، أما في حال كان عدد سكان المجتمع بالآلاف فتخفض النسبة إلى 10% وفي حال تجاوز عدد أفراد مجتمع الدراسة العشرة آلاف فعندها يجب على الباحث أن يختار 5% كعينة للدراسة.

  6. في حال كان الدراسة تعتمد على العلاقات الارتباطية في تحليلها، فيجب على أن يأخذ من خمسين إلى مائة مفردة كعينة للدراسة، وبشكل عام يجب ألا يقل عدد عينة الدراسة عن عشرين مفردة.

  7. في حال كانت الدراسات تجريبية أو شبه تجريبية فيجب ألا يقل عدد عينات الدراسة عن خمسة عشر عنصرا.

 

كيفية اختيار عدد عينة الدراسة في ظل تجانس المجتمع

 

  1. في حال كان مجتمع الدراسة متجانسا بشكل تقريبي، ورغب الباحث في الحصول على درجة عالية من الدقة  فإن العينة العشوائية يجب أن تكون بحجم 23 %، وعشوائية طبقية بحجم 10%، وفي حال أراد الباحث أن يحقق درجة دقة مناسبة فإن العينة تكون عشوائية بسيطة بحجم 23%.

  2. في حال كان مجتمع الدراسة غير متجانس، وكانت المجموعات فيه غير متساوية الحجم تقريبا، وأراد الباحث تحقيق درجة مرتفعة وعالية فإن العينة العشوائية الطبقية يجب أن تكون بحجم 10 % أما العينة العشوائية البسيطة فيجب أن تكون بحجم 23% أما في حال أراد الباحث أن يحقق درجة عالية من الدقة فإن العينة تكون عشوائية طبقية بحجم 13%.

  3. وفي حال كان مجتمع الدراسة غير متجانس، وكانت المجموعات الموجودة فيه غير متساوية الحجم، ورغب الباحث في تحقيق درجة عالية من الدقة فإن العينة يجب أن تكون عشوائية طبقية بحجم 10%، وعشوائية بسيطة بحجم 33%، وفي حال رغب الباحث في تحقيق درجة مناسبة من الدقة فإن العينة تكون عشوائية بسيطة بحجم 23%.

  4. وفي حال كان مجتمع الدراسة غير متجانس، وكانت المجموعات فيه صغيرة ومتطرفة وأراد الباحث أن يحقق درجة عالية من الدقة فإن حجم العينة تكون عشوائية طبقية بحجم 13%، وفي حال أراد الباحث اختيار عينة مناسبة فإن العينة تكون عشوائية طبقية بحجم 10%.

 

ما هي أهمية عينة الدراسة؟

 

لعينة الدراسة أهمية كبيرة في البحث العلمي وتكمن أهميتها في عدة أمور منها:

  1. تكمن أهمية عينة الدراسة في كمية المعلومات المفيدة والمهمة والتي تقدمها للباحث، وتساهم في دفع عجلة البحث العلمي نحو الأمام.

  2. من خلال عينة الدراسة يستطيع الباحث الوصول إلى نتائج البحث بسرعة كبيرة.

  3. بالإضافة إلى ذلك فإن عينة الدراسة تلعب دورا كبيرا في توفير الوقت والجهد على الباحث.

  4. ومن خلال عينة الدراسة يستطيع الباحث على معلومات دقيقة حول البحث الذي يقوم به.

وهكذا نرى أن حجم عينة الدراسة يلعب دورا كبيرا في البحث العلمي، لذلك يجب على الباحث أن يحرص على اختيار حجم مناسب لعينة الدراسة ، فاختيار حجم غير مناسب لعينة الدراسة يساهم في عدم وصول الباحث إلى نتائج صحيحة.

وفي الختام نرجو أن نكون وفقنا في تقديم معلومات أجبنا من خلالها على السؤال  الذي طرحناه وهو كيف يتم اختيار عينة الدراسة؟. 

 


التعليقات

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
*
*
*





ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك