الصدق في البحث العلمي وأنواعه وطريقة احتسابه

الصدق في البحث العلمي وأنواعه وطريقة احتسابه

الصدق في البحث العلمي وأنواعه وطريقة احتسابه

يعد الصدق العلمي من أهم الأمور التي على الباحث أن يلتزمها أثناء إعداد بحثه العلمي، إذ عليه التأكد من البناء العام له، وأن يكون لديه ظاهرةً سلوكية يقوم بدراستها، وترجمة نتائجها إلى عبارات ومواقف، ويعرف الاختبار الصادق بأنه الاختبار الذي يستطيع قياس الموضوع الذي أنشأ من أجله، ويرتبط الصدق العلمي بالمجتمع الذي أُنشأ فيه الاختبار، نظراً لاختلاف الخصائص بين المجتمعات الإنسانية، فالاختبار الذي يثبت صدقه في مجتمع معين قد لا يثبت صدقه في مجتمع آخر لاختلاف الظروف والعوامل.


مظاهر الصدق في البحث العلمي 

*الثبات : إن الاختبار الثابت يبقى كذلك دائماً إلا في حال وجود مجموعة من العوامل التي تقف في طريقه، وتحول من ثباته.
*التعلق : يدل التعلق على مدى اقتراب درجات الاختبار من الواقع.

 

أنواع الصدق في البحث العلمي

1.الصدق الظاهري : هو الصدق الذي يظهر ما يقيسه الاختبار ظاهرياً وليس ما يقيسه فعلياً، ويعتمد هذا النوع من الصدق على فحص محتويات الاختبار، ومقارنة هذه المحتويات بالوظيفة التي يريد قياسها، فإذا كانت نتيجة المقارنة تقارب بينهما فهذا يعني أن الاختبار صادق.

2.صدق المحتوى : يتم فحص محتوى الاختبار بشكل دقيق للغاية خلال هذا النوع، ويكمن الهدف من هذا الفحص في التأكد من أن الاختبار يحتوي على عينة مماثلة لعينة الدراسة، ويعد هذا النوع من الصدق ملائماً للاختبارات التحصيلية، ولكي يتحقق هذا الصدق يجب أن يتم تحليل محتوى المواد الدراسية، وأهداف المعلم، وجدول المواصفات، وتقديرات المحكمين.

3.الصدق التجريبي : والذي يتم من خلاله التأكد من أن الاختبار يقيس الغرض الذي صمم من أجله، أوالتأكد من صلاحيته لغرض معين، وللتأكد من هذا الأمر تتم الاستعانة بمحك خارجي ليس له ارتباط بالاختبار على الإطلاق، حيث يكون هذا المحك عبارة عن مقياس للصفة أو النشاط الذي يقيسه الاختبار، ويعد هذا النوع من أهم أنواع الصدق في البحث العلمي .

4.الصدق التنبؤي : هو الصدق الذي يقرر قدرة الاختبار على التنبؤ بنتيجة ما في المستقبل، ويعتمد هذا الصدق على المعلومات التي تصبح متوافية في المستقبل من الطلاب الذي أجري عليهم الاختبار، وقد تكون هذه المعلومات عبارة عن درجات أو تقديرات .

5.الصدق التلازمي : خلال هذا النوع من الصدق يتم الكشف عن العلاقة بين الاختبار المراد معرفة صدقه ومؤشرات المحك، والتي تمثل تقييمات المدرسين لصدق الاختبارات، ويستخدم الصدق التلازمي كبديل للصدق التنبؤي الذي يحتاج لوقت طويل .

 

طرق احتساب الصدق في البحث العلمي

1.طريقة حساب الصدق بواسطة معاملات الارتباط .

2.طريقة الفرق بين المتوسطات والمقارنات  الطرفية .

3.طريقة جدول الترقيم .

 

وهكذا نرى أن الصدق في البحث العلمي من أهم الأمور التي يجب على الباحث الالتزام فيها، والتأكد من صحتها في الاختبار متبعاً إحدى طرق احتساب الصدق، وفي الختام نرجو أن نكون وفقنا في توضيح النقاط المتعلقة بالصدق في البحث العلمي، وأنواعه، وطرق احتسابه .

 

ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك