أهمية الدراسات السابقة

أهمية الدراسات السابقة

أهمية الدراسات السابقة

أهمية الدراسات السابقة كجزئية في البحث العلمي وأساليب اختيارها

قام الباحثين منذ العصور القديمة بعدد كبير من الأبحاث والدراسات حول العديد من المواضيع المختلفة بهدف اكتشافها، وقد تم تدوين نتائج هذه الأبحاث، مما ساعد على توفر عدد كبير من المصادر والمراجع في وقتنا الحالي، ولكن كيف يستطيع الباحث توظيف الدراسات السابقة في مجال بحثه؟ ، وما هي آلية اختيار الدراسات التي تناسب موضوع البحث؟ كل هذا وأكثر ستجدون الإجابة عليه في مقالنا هذا .

عندما يقرر الباحث البحث في موضوع معين فعليه الاستفادة من الدراسات السابقة التي تناولت هذا البحث من قبل، كما عليه جمع كل الدراسات السابقة التي تناسب موضوعه، واستعراضها، والاطلاع عليها، ثم تصنيفها وترتيبها حسب أولويتها بالنسبة لبحثه ، ويستطيع الباحث أن يتبع عدة أساليب لاختيار و استعراض الدراسات السابقة بشكل صحيح ومنها ما يأتي:

  1. حصر كل الدراسات التي تتعلق بالبحث، وجمعها .
  2. وضع التقسيمات الرئيسية لعناصر الدراسات السابقة ، بحيث يتم عرض المواضيع بشكل متسلسل.
  3. القراءة والاطلاع على الدراسات السابقة ، وتحديد الأجزاء المناسبة منها للبحث المحدد.
  4.  تجنب التوسع عند ذكر الدراسات السابقة ، والالتزام بالحديث عن الجانب الذي يخص موضوع البحث فقط .
  5. تجنب الحكم على الدراسات السابقة بالنقص دون إثبات ذلك .

 

أهمية الدراسات السابقة في البحث العلمي :

للدراسات السابقة أهمية كبيرة في البحث العلمي ، فهي توفر للباحث العديد من المعلومات عن الموضوع المراد بحثه ، وتنبع أهميتها من عدة أمور نذكر منها :

  1. إغناء البحث بالمعارف والدراسات : تؤمن الدراسات السابقة  للبحث العديد من المواضيع، الأمر الذي يجعل البحث غنياً بالمعلومات المفيدة .
  2. تزويد الباحث بالمصادر والمراجع تزود الدراسات السابقة الباحث بعدد كبير من المصادر والمراجع ، الأمر الذي يوفر عليه الوقت والجهد أثناء البحث .
  3. الدراسات السابقة نقطة قوة في البحث تعد الدراسات السابقة واحدةً من نقاط البحث القوية ، حيث إنها تشكل الأساس لانطلاق دراسات جديدة ، وبخاصة عند تحديد مشكلة البحث، كما أنها نمثل الحجج والمبررات القوية للبحث العلمي ، وتبين الفجوة العلمية غير الموجودة في البحث العلمي  .
  4. بلورة مشكلة البحث وتحديد أبعادها : إن الدراسات السابقة تساعد الباحث على تجنب بحث المواضيع التي تم بحثها من قبل ، وبذلك يتم تجنب التكرار، بالإضافة إلى  أنها تطلعه على الصعوبات التي واجهت الباحث قبله ليتجنبها ، الأمر الذي يجعله يقدم بحثاً مبتكراً وفريداً .

ونظراً للأهمية المتعلقة بالدراسات السابقة في البحث العلمي، وفرنا لكم خدمة توفير الدراسات السابقة المناسبه لأبحاثكم أو رسائلكم الجامعية تواصلوا عبر خدمة إعداد الإطار النظري لرسائل الماجستير والدكتوراة .

ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك