ما هي مشكلات وصعوبات البحث العلمي

ما هي مشكلات وصعوبات البحث العلمي

ما هي مشكلات وصعوبات البحث العلمي

تم التحرير بتاريخ : 2018/05/13

اضفنا الى المفضلة

هل ترغب في معرفة مشكلات وصعوبات البحث العلمي وذلك لكي تتجنبها، هل تعرف الأسباب التي تؤدي إلى حدوث هذه المشكلات؟ إن كنت ترغب في الحصول على إجابات لهذه الأسئلة تابع معنا سطور المقال التالي.

البحث العلمي هو عبارة عن بحث يقوم به الباحث بهدف تقديم معلومات جديدة ومبتكرة للبحث العلمي، كما يهدف من خلاله إثبات صحة أبحاث سابقة أو نفي صحتها، ويشترط أن يقدم الباحث الأدلة التي تؤيد صحة كلامه.

ولقد لعب البحث العلمي منذ أقدم العصور دورا كبيرا في تطور البشرية، حيث قام بتقديم العديد من الاكتشافات والتي لعبت دورا كبيرا في تطور البشرية وتقدمها.

ولكن القيام بالأبحاث العلمية والدراسات ليس بالأمر السهل كما يعتقد الكثيرون، بل إنه يحتاج إلى بذل الباحث لجهود كبيرة في سبيل إنجاز البحث العلمي الذي يقوم به بنجاح.

ويواجه الباحث خلال قيامه بالبحث العلمي عددا كبيرا من المشكلات والصعوبات والتي تعيق مهمته في إنجاز البحث العلمي، ويجب أن يكون الباحث قادرا على تجاوز هذه الصعوبات وذلك لكي يصل ببحثه العلمي نحو بر الأمان.

ونظرا لضرورة تعرف الباحث على المشكلات التي قد يتعرض لها خلال البحث العلمي سوف نقوم في رحاب هذا المقال بالحديث عن كافة المشكلات والصعوبات التي يتعرض الباحث لها خلال البحث العلمي.

ما هي أبرز صعوبات البحث العلمي؟

يوجد هناك مجموعة من الصعوبات التي يواجها الباحث خلال قيامه بالبحث العلمي، ومن أبرز هذه الصعوبات:

قلة المصادر والمراجع المتعلقة بالبحث العلمي: يعد عدم وجود مصادر ومراجع كافية للبحث العلمي من أهم المعوقات التي تقف في طريق الباحث، وقد يكون السبب الرئيسي في عدم وجود هذه المصادر جدة الموضوع الذي يبحث به الباحث، وبالتالي فإنه لن يجد مجموعة كبيرة من الدراسات السابقة التي تناولت هذا البحث العلمي، وبالتالي فلن يحصل على معلومات كافية لبحثه العلمي إلا من المصادر الثانوية كالمجلات العلمية المحكمة، الكتب، والتقارير.

صعوبات الوصول إلى مجتمع الدراسة: تعد هذه المشكلة من أهم وأبرز صعوبات البحث العلمي، حيث يجد الباحث نفسه عاجزا عن الوصول إلى المناطق التي تمثل مجتمع الدراسة لأسباب مختلفة، كوجود حروب في تلك المناطق، أو حدوث ظروف جوية تمنع الباحث من الوصول إليها، الأمر الذي يؤدي إلى عدم حصول الباحث على المعلومات الكافية حول البحث العلمي الذي يقوم به.

ضعف القدرات الإحصائية لدى الباحث: يعد ضعف القدرات الإحصائية لدى الباحث من أهم وأبرز الصعوبات التي تواجه الباحث أثناء قيامه بالبحث العلمي، الأمر الذي يؤدي إلى عدم قدرته على تحليل البيانات التي قام بجمعها من المصادر الأولية والثانوية بالشكل الصحيح والسليم.

عدم الثقة بالبحث العلمي ونتائجه من قبل مجتمع الباحث: قد يعيش الباحث في مجتمع لا يؤمن بالبحث العلمي، ولا يؤمن بالنتائج التي يقدمها هذا البحث مما يجعل الباحث يصاب بالإحباط لشعوره بعد اهتمام بالمجهود الذي يقوم به بالأبحاث العلمية.

عدم تعاون المشرف على البحث مع الباحث: في بعض الأحيان يكون المشرف على البحث مشغولا أو غير مهتما بالبحث الذي يقوم به الباحث، وذلك لأن هذا المجال ليس من ضمن اهتمامه، وتنعكس هذه الأمور بشكل سلبي على الباحث، والذي يجد نفسه وحيدا يقاتل في سبيل بحثه العلمي لوحده دون وجود الدعم الكافي مما يسبب له الإحباط.

ضيق الوقت: يعد ضيق الوقت من أهم الصعوبات والمشكلات التي تواجه الباحث أثناء قيامه بالبحث العلمي، حيث في بعض الأحيان يتطلب من الباحث أن ينجز بحثه العلمي في سرعة كبيرة لأسباب مختلفة، ويؤثر بهذا بشكل سلبي على جودة البحث العلمي.

ضعف التمويل: يعد ضعف التمويل من أهم وأبرز الصعوبات التي تواجه الباحث، ففي حال لم يكن الباحث قادرا على تغطية مصاريف بحثه العلمي، وفي حال لم تكن الجامعة قادرة على مساعدة الباحث على تغطية البحث فإن الباحث لن يكون قادرا على إكمال بحثه العلمي، ويحدث هذا الأمر بشكل خاص في الدول النامية.

عدم التمكن من اللغة الإنجليزية: يعد عدم التمكن من اللغة الإنجليزية من أهم الصعوبات التي تواجه، فمن المعروف أن اللغة الإنجليزية هي اللغة رقم واحد في العالم، ومن المعروف أن هناك الكثير من الأبحاث والدراسات تنشر وفق هذه اللغة، ولكي يكون الباحث قادرا على مواكبة آخر التطورات في مجال بحثه يجب أن تكون لغته الإنجليزية جيدة حتى يعود لأكبر عدد ممكن من المصادر والمراجع.

اختيار الباحث موضوع غير مناسب: ويعد هذا الأمر من الصعوبات التي تواجه الباحث، حيث يقوم الباحث باختيار موضوع استهلك وتمت دراسته كثيرا الأمر الذي لأن يكون البحث الذي يقوم به الباحث دون أي فائدة، ولا يضيف أي جديد للبحث العلمي.

ما هي معوقات إعداد البحث العلمي وكيفية تجاوزها؟

يوجد هناك من المعوقات التي تقف في طريق إنجاز البحث العلمي، ومن أبرز هذه المشكلات:

عدم امتلاك الباحث للمعلومات الكافية حول موضوع البحث العلمي الذي يقوم به الأمر الذي يؤدي إلى عدم قدرة الباحث على حل هذا الموضوع بالشكل الأمثل، وإجراء البحث العلمي بالطريقة الصحيحة.

عدم وجود الأساليب والطرق التي تساعد الباحث على القيام بالبحث العلمي بشكل صحيح، الأمر الذي يؤدي إلى وجود عدد كبير من المعلومات التي تبقى معلومات مبهمة بالنسبة للباحث.

عدم وجود دورات تدريبية تساعد الباحث على تعلم كيفية إعداد البحوث العلمية بالطريقة الصحيحة والسليمة، والتي تمكن من الطالب أو الباحث من الوصول إلى النتائج بالشكل الصحيح.

كيف يتم حل مشكلات ومعوقات البحث العلمي؟

يوجد هناك مجموعة من الخطوات التي إن قام الباحث بها فسوف يكون قادرا على تجاوز مشكلات البحث العلمي ومعوقاته، وبالتالي سيكون قادرا على الوصول ببحثه العلمي إلى بر الأمان.

ومن هذه الخطوات تحديد المشكلة أو موضوع البحث العلمي، ويعد هذا الأمر من أهم الأمور التي يجب أن يحرص الباحث عليها، ويساعد هذا الأمر في كتابة الباحث لبحثه العلمي بطريقة صحيحة.

جمع المصادر والمعلومات الكافية عن البحث العلمي الذي يقوم به الباحث: ويعد هذا الأمر من أهم الأمور التي يجب أن يقوم بها الباحث، حيث يجب أن يعود إلى المكتبات ومواقع الإنترنت، وغيرها من الأماكن وذلك لكي يكون الباحث قادرا على جمع كافة المعلومات التي تتعلق وترتبط ببحثه العلمي.

كما يجب أن يقوم بوضع بدائل لحل المشاكل التي يقوم بها، ويتم هذا الأمر بعد أن ينتهي الباحث من مسألة جمع البيانات، وذلك لأن الباحث يكون قد اكتسب عددا كبيرا من الفرضيات والمعلومات، ويقوم بربط هذه الفرضيات مع المعلومات التي حصل عليها وذلك من أجل وضع الحلول والبدائل للمشكلة.

وهكذا نرى أن هناك مجموعة كبيرة من المشكلات التي تتعلق وترتبط بالبحث العلمي الذي يقوم به الباحث، ويجب أن يكون الباحث على أهبة الاستعداد للتغلب على هذه المشكلات ومعالجتها.

وفي الختام نرجو أن نكون قد وفقنا في تقديم معلومات قيمة أجبنا من خلالها على السؤال الذي طرحناه في البداية وهو ما هي مشكلات وصعوبات البحث العلمي؟.


التعليقات

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
*
*
*





ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك